آخر 10 مشاركات
سياحة الأحساء: أرشفة الموروث الشعبي السعودي لأول مرة بمتحف التعليم (الكاتـب : أريج الروح - مشاركات : 0 - المشاهدات : 56 )           »          شاهد الصور التي تحير العالم الآن .. والسعودية تجيب يوم 27 سبتمبر (الكاتـب : أريج الروح - مشاركات : 0 - المشاهدات : 45 )           »          قصة مصور.. أخذه الحنين إلى توثيق بيوت الطين في السعودية (الكاتـب : أريج الروح - مشاركات : 0 - المشاهدات : 45 )           »          ترقية سعادة الاستاذ سعيد بن محمد المالكي للثالثة عشر بالديوان الملكي (الكاتـب : بني مالك عدوهم هالك - آخر مشاركة : أريج الروح - مشاركات : 5 - المشاهدات : 475 )           »          حسين بن علي يحصل على سفير التميز على مستوى مدينة الرياض (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 6 - المشاهدات : 417 )           »          الأستاذ عبدالرحمن سعيد عيضه المالكي مديراً عاماً الادارة العامة للموارد البشرية بجامعة الملك... (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 6 - المشاهدات : 255 )           »          العم مريسي بن دهيم القاضي يخرج من المستشفى بعد تماثله للشفاء (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 6 - المشاهدات : 394 )           »          بروفسور طب الصوت والتخاطب أ.د / خالد بن حسان المالكي في برنامج الوجه الاخر الجزء الأول (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 8 - المشاهدات : 372 )           »          افتتاح مهرجان الرمان الثامن بالباحة والمشارك به مزرعة مزرعة الشيخ حسن بن قواش المالكي (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 10 - المشاهدات : 384 )           »          «أرجوانية» الشدوان شاهد على أسبقية الثموديين لـ«الفينيقيين» (الكاتـب : نسيم مطر - آخر مشاركة : أسيرالشوق - مشاركات : 3 - المشاهدات : 182 )


العودة   بني مالك بجيلة > بني مالك حاضر وماضي > السياحه في بني مالك

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-09-2019, 13:00
الصورة الرمزية نسيم مطر
نسيم مطر نسيم مطر غير متواجد حالياً
~عضو برونزي ~
 




نسيم مطر is infamous around these partsنسيم مطر is infamous around these partsنسيم مطر is infamous around these parts
Post «أرجوانية» الشدوان شاهد على أسبقية الثموديين لـ«الفينيقيين»


«صورا» لبنان والباحة.. أيهما مهد الحضارة العالمية؟

«أرجوانية» الشدوان شاهد على أسبقية الثموديين لـ«الفينيقيين»



أصداف البحر الأحمر تحمل نفس الصبغة وتبعد 80 كلم عن شدا
تحقيق وتصوير - إبراهيم الزهراني

تحمل كهوف شدا بمنطقة الباحة لغزاً شيقاً ورسالة عالمية، تتعلق بالفنون، والأسطورة، والثقافة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، بدول سواحل البحر الأبيض المتوسط ما بين ساحل صور، وصيدا بلبنان ورومانيا وبلاد الإغريق والحضارات الفينيقية والكنعانية وارتباطها الوثيق بالحضارات العربية الثمودية والمعينية، في جنوب الجزيرة العربية خصوصاً ما يكتنفه جبل شدا الأعلى من لوحات تجسد قداسة اللون القرمزي والأرجواني، الأمر الذي ربما يجعل المختصين في علوم الآثار و»الأنثروبولوجيا» يعيدون النظر فيما يتعلق بأسطورة الشعوب الأرجوانية ومكان اكتشاف تلك الأصباغ النادرة التي صنعتها عضويات إما أن تكون حيوانية كأصداف «الموريكس» أو نباتية، والحقيقة أن الأدلة والقرائن في الشدوين بالباحة دامغة وقطعية رغم أن رومانيا وفينيقيا ضربت المسكوكات بما يجسد أسطورة اللون الأرجواني عند الفينيقيين في صور وقرطاجة وعند الإغريق والرومان وغيرهم.
غموض يحيط بقداسة الصبغة في أوروبا وآسيا
كما جسدها رواد الفنون التشكيلية في العالم واشتغلوا بها، إضافة إلى تخليدها في المتاحف العالمية، خلافاً لحمل العملات النقدية حتى اليوم لهذه الفنون وتلك الآثار التي انطلقت منها أعظم الحضارات العالمية.
والشدوان هما تثنية شدا جبلان أحمران باذخان يعانقان السماء لهما رعان عالية ومناكب شامخة تعانق السحاب، ويحتويان على تشكيلات فريدة وملهمة من الأشكال من الصخور النارية المتحولة والكهوف من الجرانيت ذوات التجاويف الدائرية والبيضاوية التي كانت سكناً للإنسان منذ العصر الحجري المتقدم إلى العصر الحجري الحديث وإنسان ما قبل التاريخ.
وقد ترك الإنسان القديم آثاراً بالغة الأهمية، قد تعيد أنظار الباحثين في دلالة اللون الأرجواني المقدس عند الفينيقيين حيث تم اكتشاف العديد من الكهوف في شدا الأعلى ومن أهمها كهف «هريتة» الشهير الذي يحتوي على رسم يجسد قصة الآلهة الأب والأميرة وابنتها، التي تتكرر في الأساطير لدى الشعوب الفينيقية والعجيب أن رسام الكهوف في شدا استطاع أن يجسد صورة منفعلة لرجل يقف منتصباً وفي خاصرته سيف ربما يكون من الخشب وإن كان من الحديد فهو يشير إلى بلاد الأناضول والعصر الحديدي في القرن الثالث عشر قبل الميلاد، كما أن الرسام جعل الرجل واقفاً بلا أقدام متخيلاً نهاية الزي أو خيلاء القميص يغطي القدمين فلا تظهران بينما جسد الرسم الحركي الراقص للفتاة وأمها فيما تمكن من إظهار الزي القرمزي القديم باللون الأرجواني والحلي التي يعتقد أنه كان يتاجر بها البحارة الفينيقيون من ساحل صور بلبنان ومن قرطاجة ورومانيا وأجزاء من الممالك المتقدمة على حوض البحر المتوسط والأكثر دهشة أن هذه الرسوم تقع بجوار قرية صور الشدوية فقرية الصور بجبل شدا الأعلى بها أيضا رسوم ملونة باللون الأرجواني للظباء والوعول المنقرضة، كما أنه يقع كهف الهريتة الأكثر شهرة بالقرب من الصور في شدا بالباحة.
وأشير هنا إلى أن حقيقة اللون الأرجواني المقدس عند الشعوب الفينيقية والرومان والأغريق والذي صنعت حوله الأساطير وضربت له المسكوكات من النقود وجسده الفنانون حول العالم واحتفلت بها دور العبادة في أوروبا وآسيا قد جسده الثموديون القدماء من العرب حيث وجدت الخطوط الثمودية التي تعود إلى نحو ألفي عام قبل الميلاد في جبل شدا بمنطقة الباحة بنفس اللون الأرجواني مما يدلل على أن اللون في الرسوم الأسطورية في شدا تعود لنفس فترة الخط الثمودي بنفس اللون الأرجواني!!
ما يتبادر إلى الذهن من التساؤلات دائما:
هل تم جلب اللون من الفينيقين؟ وهذا مستبعد لأن تاريخ الخط الثمودي في شدا أقدم بكثير من فترة اكتشاف اللون الأرجواني، وقد يتبادر إلى الذهن أيضاً أن سفينة فينيقية مرت على ساحل البحر الأحمر وترجل طاقمها لبيع الأصباغ والمنسوجات لأهالي الجبال فأقاموا إقامة مؤقتة عابرة في قرية الصور في شدا فحملوا الاسم لإعجابهم بشدا إلى ساحل جنوب لبنان فسمي صور أيضاً؟!
أم أن الحقيقة كما هي واضحة أن تلك الأساطير صنعها الثموديون وما تبعهم من المعينيين في أحقاب لاحقة أثناء تنقلاتهم وهجراتهم المتعاقبة المؤقتة ما بين بلاد الأناضول والشام شمالا إلى العاصمة «قرناو» باليمن جنوباً؟! إن رسوم الشدوان شدا الأعلى وشدا الأسفل بمنطقة الباحة تؤكد أن اللون الأرجواني انطلق منها تحديداً من الصور بشدا قبل صور لبنان، فالزمن الافتراضي للرسوم الملونة في الشدوين بالباحة رسمت بتلك الصبغة الأرجوانية وبأشكال فنية مدهشة منها الرسوم الآدمية ورسوم الأبقار والظباء والوعول ومنها ما يشير رمزاً إلى أسطورة أدون وعشتروت عند الفينيقيين والكنعانيين والشعوب السامية منذ القرن الثالث عشر قبل الميلاد، حيث تباينت الأساطير عند الآشوريين والبابليين والفينيقيين فيما يمثل أدون الإله الشاب بين الثالوث الديني في جبيل (بيبلوس) وأيضا في بعلبك. كان معروف تحت اسم «تموز «عند البابليين أو أدونيس عند اليونانيين والرومان، وامتدت عبادته إلى معظم المدن الفينيقية، ولكنه عُرِفَ بأسماء أخرى، فكان أشمون في صيدون أو ملكارت في صور في ساحل لبنان وكذلك في قرطاجة، وكان ما يعادل أوزوريس في مصر! وقد تم تداول أسطورته من قبل العديد من المؤرخين والرحالة القدامى، وتم وضعها بأشكال مختلفة حسب الآلهة والعادات المحلية في كل مكان واستناداً إلى المؤرخ الإغريقي هيرودوت ومواقع الفينيقيين أنه:
«منذ العصور القديمة، قام العديد من النحاتين والرسامين بتمثيل «الأمير والثور» في أعمالهم سواء كان على السيراميك أو الفسيفساء حتى القرن الرابع، وذلك في جميع أنحاء العالم القديم حول البحر الأبيض المتوسط (لبنان، اليونان، إيطاليا، فرنسا، إسبانيا، تونس، الجزائر)، وغيرها من التحف والرسمات واللوحات لكبار الرسامين أمثال روبنز، ورامبرانت، وماتيس، بيكاسو، بوتيرو حتى عصرنا الحالي، وأن جميع هذه الأعمال تتواجد حاليا في مختلف وأكبر المتاحف العالمية (المتحف الوطني في بيروت، متحف آرل القديمة وبروفانس، ومتحف نيم الأثرية، والمتحف البريطاني، ومتحف الفاتيكان ومتحف اللوفر، متاحف الدولة في برلين، متحف الأرميتاج، باليرمو، بومبي، متحف أغورا في أثينا».
والحقيقة أن أسطورة اكتشاف اللون الأرجواني بحسب هيرودوت والمراجع الفينيقية وما تم ترجمته كذلك لمؤرخين من الإغريق ورومانيا أن القصة انطلقت من ساحل مدينة صور اللبنانية عندما كان الملك ملكارت هيراكليس يتنزه على الشاطئ مع الحورية تيروس، ومعه كلبه حيث اكتشف كلبه نوعا من الصدف يسمى «الموريكس» فمضغها ذلك الكلب حتى تلون فكه بالأرجواني! أعجبت تيروس بهذه الصبغة وطلبت من ملكارت أن ينفذ لها ثوباً من هذا اللون الجميل. فطلب ملكارت جمع العديد من صدف الموريكس، وتم إعداد الصبغة واللباس القرمزي المطلوب لإرضاء الحورية وإسعادها.
اكتشفت البقايا العديدة من مراكز الصباغة القديمة على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، من أشهر هذه الآثار هي التي وجدت حول مدينتي صيدون (صيدا) وصور، لإنتاج الصبغات الأرجوانية التي راجت في العصور القديمة، نشر فرانسوا تورو - دانجان (1872 - 1944)، عالم الآثار والنقوش الفرنسي، في العام 1934، كتابه «مسمارية من أوغاريت» يتحدث عن تلك الصبغة الأرجوانية.







الرسوم الأثرية الملونة بكهف الهريتة بشدا الأعلى







2 كهوف شدا تحمل الصبغة الأرجوانية في الكتابة الثمودية والرسوم تأكيداً على سبقهم للفينيقيين







3 عملة فينيقية تجسد بداية اكتشاف اللون الأرجواني في أصداف الموريكس







4 معظم رسوم شدا باللون الأرجواني



5



النقش الثمودي الذي يعود إلى 2000 عام ق.م بنفس لون الصبغة في شدا

 


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 4 ( الأعضاء 0 والزوار 4)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أمير مكة افتتح معرض (الفيصل.. شاهد وشهيد) اليوم الأثنين 1436/10/11 بالطائف ابو يوسف الشوقبي المنتدى العام 2 31-07-2015 14:26
شاهد نتائج توصيات مسار فوركس هدير علي منتدى المال والاعمال وسوق الاسهم 1 27-11-2012 01:48
شاهد جميع قنوات الدش بدون تقطيع مجاني وكل الاقمار مشفر وغير مشفر برمجي فنان منتدى البرامج والكمبيوتر والجوالات والتصاميم 1 30-08-2012 03:37


الساعة الآن 01:44.

هام //ليس بالضرورة ان تعبر جميع المشاركات عن وجهة نظر المنتدى بل تعبر عن وجهة نظر صاحبها

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

تصميم كوكتيل بلانت

مراسلة الأعضاء الغير النشيطين عبر البريد تعريب منتديات مازال