آخر 10 مشاركات
تعيين 8 سيدات في مناصب قيادية بـصحة محافظة أضم (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 4 - المشاهدات : 79 )           »          كلية أضم تتعايش مع عطل المكيفات بالمراوح (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 4 - المشاهدات : 63 )           »          تكليف الدكتور بندر بن علي المالكي مشرفاً عاماً بالتعليم الأهلي بتعليم جدة (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 6 - المشاهدات : 197 )           »          تعيين الدكتور ماجد محمد حسين المالكي رئيساً لقسم الشريعة بكلية الشريعة والأنظمة بـجامعة الطائف (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 8 - المشاهدات : 224 )           »          ترقية الأستاذ صالح بن معيوف المالكي إلى المرتبة الثانية عشر بالبريد السعودي بمنطقة مكة المكرمة (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 6 - المشاهدات : 176 )           »          تعيين الدكتور مسفر بن عيضة بن مسفر المالكي رئيساً لوحدة الاعتدال والأمن الفكري بجامعة الطائف (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 8 - المشاهدات : 180 )           »          وفاة الشاعر الكبير منصور بن طوير الغفيري المالكي - رحمه الله (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 10 - المشاهدات : 293 )           »          مرثية المبدع حامد أبو سته في الشيخ علي بن يماني رحمة الله (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 6 - المشاهدات : 369 )           »          حصل المهندس محمد بن علي العبيدي المالكي على شهادة البكالوريوس في الهندسة من جامعة اريزونا بأمريكا (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 8 - المشاهدات : 313 )           »          تعيين الأستاذ سعيد بن حميدي القاضي المالكي مديراً عاماً لمركز التميز بتعليم الطائف (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 8 - المشاهدات : 192 )


العودة   بني مالك بجيلة > المنتديات العامة > المنتدى العام > المنتدى الإسلامي

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-05-2018, 00:19
الصورة الرمزية ريحانة بجيله
ريحانة بجيله ريحانة بجيله غير متواجد حالياً
~ عضو فضي ~
 




ريحانة بجيله is on a distinguished road
افتراضي مثل المؤمن كالنخلة




مثل المؤمن كالنخلة


لم تحظ شجرة في الذكر بما حظيت به النخلة، فهي مرتبطة في الذهنية العربية قبل الإسلام وبعده، وهي حاضرة في القرآن والسنة، فذكرت في القرآن أكثر من إحدى وعشرين مرة، وأما الأحاديث فقد وردت في أكثر من ثلاثمائة مرة، وهذا احتفاء ظاهر بهذه الشجرة، لأنها ترمز للعطاء والخير والبركة، ومن صور ورودها في السنة ورودها مضرب مثلٍ للمؤمن وبركته، واتصال منافعه.

في صحيح البخاري عن ابن عمر، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إن من الشجر شجرة لا يسقط ورقها، وإنها مثل المسلم، فحدثوني ما هي» فوقع الناس في شجر البوادي قال عبد الله: ووقع في نفسي أنها النخلة، فاستحييت، ثم قالوا: حدثنا ما هي يا رسول الله قال: «هي النخلة».

وقد روى ابن حبان عن أبي رزين مرفوعا: «مثل المؤمن مثل النخلة: لا تأكل إلا طيباً، ولا تضع إلا طيباً».

من وجوه الشبه بين النخلة والمسلم في:

كثرة خيرها ودوام ظلها وطيب ثمارها ووجوده على الدوام فانه من حين يطلع ثمارها لا يزال يؤكل منه حتى ييبس ويتخذ منه منافع كثيرة ومن خشبها وورقها وأغصانها فتستعمل جذوعا وحطبا وعصيا ومخاصر وحصرا وحبالا وأواني وغير ذلك ثم آخر شيء منها نواها فينتفع به علفا للابل ثم جمال نباتها وحسن هيئة ثمرها فهي منافع كلها وخير وجمال كما أن المؤمن خير كله من كثرة طاعاته ومكارم أخلاقه فيواظب على صلاته وصيامه وقراءته وذكره وصدقة والصلة وسائر الطاعات وغير ذلك وهو دائم كما تدوم أوراق النخلة فيها فهذا هو الصحيح في وجه التشبيه.

وعند البخاري عن بن عمر قال بينا نحن عند النبي -صلى الله عليه وسلم- إذ أُتِيَ بجُمَّار فقال: «إن من الشجر لما بركته كبركة المسلم».

ومن وجوه الشبه بين بركة النخلة وبركة المؤمن:


أن بركة النخلة موجودة في جميع أجزائها مستمرة في جميع أحوالها فمن حين تطلع إلى أن تيبس تؤكل أنواعا، ثم بعد ذلك ينتفع بجميع أجزائها حتى النوى في علف الدواب والليف في الحبال وغير ذلك مما لا يخفى، وكذلك بركة المسلم عامة في جميع الأحوال ونفعه مستمر له ولغيره حتى بعد موته.

ومن جوانب المثل المضروب في الحديث:

أن النخلة عصية على كل التغيرات المناخية، ثابتة أمام الرياح العاتية، وهي مع كل هذا مثمرة نافعة، وما تحصل عليه من خدمات الرعاية والاستنبات لا يكاد يذكر أمام ما تقدمه من منافع للبشر، وكذلك حال المؤمن ثابت رغم الفتن، خيره الذي يصل للخلق لا تخطئه العين، وليس لهم عنده من نعمة تجزى إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى.
قال القرطبي: وقع التشبيه بين النخلة والمؤمن من جهة أن أصل دين المسلم ثابت وأن ما يصدر عنه من العلوم والخير قوت للأرواح مستطاب وأنه لا يزال مستورا بدينه وأنه ينتفع بكل ما يصدر عنه حيا وميتا انتهى وقال غيره: والمراد بكون فرع المؤمن في السماء رفع عمله وقبوله.


وشبه -صلى الله عليه وسلم- النخلة بالمسلم، كما شبهها الله في كتابه، وضرب بها المثل للناس، كما في المستدرك عن أنس قال: أتي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بقناع فيه رطب، فقال: « مثل كلمة طيبة {كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء. تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها} قال: «هي النخلة».
وقد وقع في بعض روايات الحديث: «مثل المؤمن كمثل شجرة خضراء، لا يسقط ورقها، ولا يتحات» فقال القوم: هي شجرة كذا، فأردت أن أقول: النخلة، وأنا غلام شاب، فاستحييت فقال: «هي النخلة».

ومن وجوه المثل المضروب في الحديث:

أن فيه الإشارة إلى اتصال نسل المؤمن، كاتصال بقاء النخلة؛ إذ أنها تحمل نواة ابنتها داخل ثمرها، وهكذا هي تكافح لأجل البقاء، وكذلك المؤمن في داخله مادة التناسل، ونطفة البنوة التي تعقبه بحكمة الله التي قضت ببقاء النوع الإنساني إلى آخر أيام الدنيا.

قال الوزير ابن هبيرة: في هذا الحديث من الفقه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ضرب هذا مثلاً يستنبط منه أنه يرغب الإنسان في ابتغاء الولد، فإنه من حيث القياس يشبه بالشجرة التي تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها من ثمارها التي ينتفع بها الناس، وظلها الذي يصد عنهم حر الشمس ويجدون روحه، وما يكون فيها من منافع خوصها وجريدها وغير ذلك؛ فإنها معرضة لأن تثمر ثمرة مشتملة على ما هو أصل لمثلها؛ فلو قدر مقدر أنه قد غرس نوى ثمرة هذه النخلة غارس من وقت حملها إلى آخر بقائها؛ ثم غرس ما تثمره كل نخلة تنبت من ذلك النوى، وامتد ذلك إلى يوم القيامة، فإنه يعلم به قدر الثواب في ابتغاء الولد الذي يولد له ثم يولد لولده وولد ولده، هكذا ما تناسلوا حتى تكون سنة الأمة العظيمة، فهذا معنى قوله: « شجرة مثلها مثل الرجل المسلم».


وقد ذكر بعض الشراح وجوها للمثل المضروب في الحديث لم يرتضها آخرون، قال ابن حجر: ومن زعم أن موقع التشبيه من جهة كون النخلة إذا قطع رأسها ماتت، أو أنها لا تحمل حتى تلقح، أو أنها إذا غرقت ماتت، أو أن لطلعها رائحة كمني الآدمي، أو أنها تعشق فكلها أوجه ضعيفة، إذ كل ذلك مشترك في الآدميين لا يختص بالمسلم، وأضعف منه زعم أنها خلقت من فضلة طينة آدم، فإنه حديث لم يثبت، وفيه رمز إلى أن تشبيه الشيء بالشيء لا يلزم منه كونه نظيره من كل وجه فإن المؤمن لا يماثله شيء من الجماد ولا يعادله.
منقول

 


قديم 23-05-2018, 18:53   رقم المشاركة : [3]
 

ريحانة بجيله

~ عضو فضي ~

 

قـائـمـة الأوسـمـة

عدد التقيمات : 10


ريحانة بجيله is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خيرا
وأسال الله لك التوفيق دائما



Array

        

من مواضيع  ريحانة بجيله  في المنتدى

0 اماكن تواجد ” النمر العربي ” في مناطق المملكة
0 أقوال وحكم الفلاسفة عن المرأة
0 احترام المعلم
0 سعر ايفون XS و XS Max في السعودية والامارات والكويت
0 أغرب الطيور الجارحة

ريحانة بجيله غير متواجد حالياً  

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أدوات الجزم شبل الهيلا منتدى دوحة الفصاحة و البيان 5 09-03-2018 00:19
كن مثل الشجرة أريج الروح منتدى الشعر والخواطر ( للمنقول ) 2 08-03-2018 17:28
التغذية العلاجية لمرضى ألزهايمر قلبي معاك صحة الأسرة 10 24-02-2013 15:31
>> مثل نور العين والا مثل قطعه من قلوبنا << فهد العااصمي منتدى الشعر والمحاوره الشعريه 6 06-05-2012 10:00


الساعة الآن 15:36.

هام //ليس بالضرورة ان تعبر جميع المشاركات عن وجهة نظر المنتدى بل تعبر عن وجهة نظر صاحبها

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd

تصميم كوكتيل بلانت

مراسلة الأعضاء الغير النشيطين عبر البريد تعريب منتديات مازال