آخر 10 مشاركات
وفاة الاستاذ خالد بن عامر المالكي قائد ثانوية نبع المواهب إثر أزمة قلبية مفاجئة (الكاتـب : أسيرالشوق - آخر مشاركة : اسير النسيان - مشاركات : 3 - المشاهدات : 243 )           »          القصيدة الخمسينية في مدح بني مالك بجيلة من ابداعات الشاعر عبدالمجيد الدهيسي (الكاتـب : أسيرالشوق - آخر مشاركة : جبل عمد - مشاركات : 5 - المشاهدات : 292 )           »          إصابة الاستاذ صالح بن شعبان المالكي نائب رئيس ملتقى بني مالك سابقاً في الركبة . (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 0 - المشاهدات : 165 )           »          وفاة مسفر بن غرم الله المالكي شقيق الإعلامي جمال المالكي أثر نوبة قلبية . (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 0 - المشاهدات : 130 )           »          تخرج أبني سعد بن علي بن مطلق آل شتير . (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 0 - المشاهدات : 125 )           »          منسوبو مؤسسة البريد السعودي بمكة المكرمة من بني مالك يكرمون الموظف صالح المالكي بمناسبة التقاعد (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 0 - المشاهدات : 85 )           »          تقرير وثائقي يحكي جمال الشلالات في بني مالك الحجاز (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 6 - المشاهدات : 464 )           »          تنصيب الشيخ علي بن مسعود الساعدي شيخاً لقبيلة آل ساعد من بني مالك (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 6 - المشاهدات : 288 )           »          وزير الداخلية يصدر قرار إداري ينص على تعديل مسمى مركز (سوق العين)إلى مركز(ربوع العين) (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 6 - المشاهدات : 85 )           »          برعاية مدير تعليم الليث الدكتور زكي الحازمي تقام المباراة النهائية لكرة القدم بين ثانوية الليث... (الكاتـب : أسيرالشوق - مشاركات : 6 - المشاهدات : 110 )


العودة   بني مالك بجيلة > المنتديات العامة > المنتدى العام

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-11-2018, 17:38
الصورة الرمزية أريج الروح
أريج الروح أريج الروح غير متواجد حالياً
مجموعة حواء
 




أريج الروح is just really niceأريج الروح is just really niceأريج الروح is just really niceأريج الروح is just really niceأريج الروح is just really nice
Lightbulb خيبة الأمل فوهة الحياة



خيبة الأمل فوهة الحياة








أحيانا… من شدة تحمّسنا الزائد لفعل شيء ما… نفسده, وكثيرا ما نصطدم بواقع ذلك الشيء, وفي كلتا الحالتين سوف نشعر بخيبة أمل!

إن أحاسيسنا, مشاعرنا وعواطفنا الزائدة عن اللزوم هي سبب أحزاننا… فالأشياء هي الأشياء, والأشخاص هم الأشخاص, لم ولن يتغيروا، فقط لأننا توقعناهم مختلفين عمّا هم عليه, ولا يمكننا لوم أحد على طبيعته وسجيته التي هو عليها، فإن كان لابد من اللوم فلنلم أنفسنا فقط لا غير.

كثيرا ما نحب بشدّة أو نفرح بشدة, كثيرا ما نشتاق ونخلص بشدة، ثم نكتشف أنّنا أخطأنا العنوان أو أنّنا بالغنا فيما قدّمناه من عواطف وهذا أمر محزن، ولكن المؤلم أننا نحن سبب حزننا ولم يطلب منا أحد فعل ذلك ولم ينتظر منّا ذلك أيضا، فقط نحن قدّمنا ما نملك بدون مقابل، إذن فمن سنعاتب في هاته الحالة؟ وهل قسوة الغير وتجرّدهم من المشاعر نحونا عيب؟ هل يحق لنا أن يخيب أملنا؟

في حياتنا الطويلة القصيرة, نلتقي بمواقف كثيرة, تختلف من شخص لآخر, من مكان لآخر, ومن زمن لآخر… أحيانا تفرحنا حتى نعجز عن وصفها، ومواقف أخرى تحزننا لدرجة تخدير جهازنا العصبي فيصبح غير قادر على الإحساس بالألم، وأخرى تدهشنا, فلا نحن نشعر بشيء ولا بلا شيء, نحن فقط ننتظر استجابة عقلنا وتفاعله مع الموقف ليفسره، وما أبطأ ردة الفعل آنذاك!!

إن تفاعلنا مع المواقف مهما كانت طبيعتها, ظروفها وأحداثها, يعتمد فقط على ما كنّا نحن ننتظره، يعتمد على تصوراتنا وتهيؤاتنا، يعتمد في النهاية علينا نحن لا غير، وهنا يأتي منطلق خيبة الأمل وكم هو مؤلم وقعها علينا، والأكثر ألما هو أن تلوم نفسك…

خيبة الأمل قد تكون مُرّة, مؤلمة ومحزنة، لكنّها أيضا ستكون درسا من دروس الحياة الذي لن نتعلّمه إلّا بعد أن نجرّبه، فنخرج في النهاية بنتيجة وخلاصة، هذه الخيبة قد تفطّر قلوبنا وتسيل دموعنا, لكنها قد تقوينا أكثر مما كنّا عليه، قد تساعدنا على اكتشاف أمور وحقائق عما يحيط بنا, قد تقوي خبرتنا في الحياة…

ما أصعب ذلك الشعور… نتألمّ, نعجز أن نتكلّم, وكأن دموعنا تستحي أن تنهمر فقط لأنها تعلم مدى غبائنا, أو طيبتنا فوق اللزوم، وأحيانا لا تعلم ما ذنبنا بالضبط!
أن تعيش متأمّلا في الغير ليست أبدا طريقة للعيش، فالحياة -في نظري- هي إمّا أن تكون أو لا تكون، فلا بد للشخص من أن يختار أن يكون، ولعلّه من بين أصعب المواقف في حياة الإنسان مروره بسلسلة من خيبات الأمل, ضربات متتالية من عدة أشخاص، وهذا ما يسبب له إحباطا وضعفا في الشخصية واكتئابا، ما يؤدي إلى تدمير علاقاتنا الاجتماعية، وكل هذا فقط بسبب تأملاتنا الزائدة وعواطفنا المفرطة.


بالمختصر نجد أننا نحن من سبّبنا التعاسة لأنفسنا، نحن ظلمناها، ويحدث دون علمنا أن ما تأملناه وانتظرناه كثيرا… وما أردناه بشدة ثم صدمنا بحقيقته, كان شرا لنا, أو أنه لن ينفعنا, أو كان سيكون سببا في تعاستنا، وأن ما نعيشه بعد صدمة خيبة الأمل ليس سوى تعاسة مؤقتة تتبعها سعادة لم نتوقعها، وما أجمل السعادة بعد الحزن!! والرخاء بعد الشدة!! والأمل بعد اليأس!!



يحدث أننا رغم حزننا وألمنا… نخفي كل ما بداخلنا ونظهر صورة مبتسمة وصوتا مرحا فقط لأجل إسعاد الغير، ونحن في أمس الحاجة لمن يفعل ذلك لنا، فهل حقا فاقد الشيء لا يعطيه؟!

أحايينٌ كثيرة فيها نفقد الأمل ونحزن… فنشقى وتصبح الدنيا بلا ألوان، وأحيانا أخرى قد نصادف أشياء لم نتوقعها, أشياء بسيطة جدا… كبسمة طفل, لمسة زهرة, قراءة كلمات… ترجع لنا أملنا الضائع، وترجع لنا حماستنا في الحياة، فهل يمكننا أن نعيش كما كنا في السابق؟

[CENTER]أن يعود الأمل لحياة الإنسان يعني أن يراها بلون مختلف, أن يستمتع بكل ما فيها, أن يعيشها بكل تفاصيلها, ويحبّ كل ما سيقابله فيها، أن نعيش الحياة لا يعني بالضرورة أن نكون سعداء دائما, أو أن تمر الأحداث كما نحب ونشتهي… فما أكثر شهوات الإنسان… أن نعيش الحياة…


ذلك يعني أن نتقبل كل ما فيها, حلوها ومرّها, خيرها وشرّها, ضيقها ورخاءها، أن نستمتع بالحاضر مهما كان، ونواجه الحقائق، أن لا نفكر في ماضي مضى واندثر فقط نأخذ منه خبرته وتجربته، ولا نفكر في غد آت لا محال… فغد الأمس هو اليوم، فقط نخطّط حتى لا نعيش بلا هدف، ليكون لنا دور فيها… فمن لم يزد في الحياة كان زيادة عليها… ومن كان له دور لا يحق له الانسحاب منها… فلا مكان للإكتاب واليأس في حياتنا…

مما راق لي

 


قديم 02-11-2018, 16:45   رقم المشاركة : [3]
 

اسير النسيان

مراقب المنتديات العامة

 

قـائـمـة الأوسـمـة

عدد التقيمات : 67042


اسير النسيان has a reputation beyond reputeاسير النسيان has a reputation beyond reputeاسير النسيان has a reputation beyond reputeاسير النسيان has a reputation beyond reputeاسير النسيان has a reputation beyond reputeاسير النسيان has a reputation beyond reputeاسير النسيان has a reputation beyond reputeاسير النسيان has a reputation beyond reputeاسير النسيان has a reputation beyond reputeاسير النسيان has a reputation beyond reputeاسير النسيان has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أريج الروح مشاهدة المشاركة

خيبة الأمل فوهة الحياة








أحيانا… من شدة تحمّسنا الزائد لفعل شيء ما… نفسده, وكثيرا ما نصطدم بواقع ذلك الشيء, وفي كلتا الحالتين سوف نشعر بخيبة أمل!

إن أحاسيسنا, مشاعرنا وعواطفنا الزائدة عن اللزوم هي سبب أحزاننا… فالأشياء هي الأشياء, والأشخاص هم الأشخاص, لم ولن يتغيروا، فقط لأننا توقعناهم مختلفين عمّا هم عليه, ولا يمكننا لوم أحد على طبيعته وسجيته التي هو عليها، فإن كان لابد من اللوم فلنلم أنفسنا فقط لا غير.

كثيرا ما نحب بشدّة أو نفرح بشدة, كثيرا ما نشتاق ونخلص بشدة، ثم نكتشف أنّنا أخطأنا العنوان أو أنّنا بالغنا فيما قدّمناه من عواطف وهذا أمر محزن، ولكن المؤلم أننا نحن سبب حزننا ولم يطلب منا أحد فعل ذلك ولم ينتظر منّا ذلك أيضا، فقط نحن قدّمنا ما نملك بدون مقابل، إذن فمن سنعاتب في هاته الحالة؟ وهل قسوة الغير وتجرّدهم من المشاعر نحونا عيب؟ هل يحق لنا أن يخيب أملنا؟

في حياتنا الطويلة القصيرة, نلتقي بمواقف كثيرة, تختلف من شخص لآخر, من مكان لآخر, ومن زمن لآخر… أحيانا تفرحنا حتى نعجز عن وصفها، ومواقف أخرى تحزننا لدرجة تخدير جهازنا العصبي فيصبح غير قادر على الإحساس بالألم، وأخرى تدهشنا, فلا نحن نشعر بشيء ولا بلا شيء, نحن فقط ننتظر استجابة عقلنا وتفاعله مع الموقف ليفسره، وما أبطأ ردة الفعل آنذاك!!

إن تفاعلنا مع المواقف مهما كانت طبيعتها, ظروفها وأحداثها, يعتمد فقط على ما كنّا نحن ننتظره، يعتمد على تصوراتنا وتهيؤاتنا، يعتمد في النهاية علينا نحن لا غير، وهنا يأتي منطلق خيبة الأمل وكم هو مؤلم وقعها علينا، والأكثر ألما هو أن تلوم نفسك…

خيبة الأمل قد تكون مُرّة, مؤلمة ومحزنة، لكنّها أيضا ستكون درسا من دروس الحياة الذي لن نتعلّمه إلّا بعد أن نجرّبه، فنخرج في النهاية بنتيجة وخلاصة، هذه الخيبة قد تفطّر قلوبنا وتسيل دموعنا, لكنها قد تقوينا أكثر مما كنّا عليه، قد تساعدنا على اكتشاف أمور وحقائق عما يحيط بنا, قد تقوي خبرتنا في الحياة…

ما أصعب ذلك الشعور… نتألمّ, نعجز أن نتكلّم, وكأن دموعنا تستحي أن تنهمر فقط لأنها تعلم مدى غبائنا, أو طيبتنا فوق اللزوم، وأحيانا لا تعلم ما ذنبنا بالضبط!
أن تعيش متأمّلا في الغير ليست أبدا طريقة للعيش، فالحياة -في نظري- هي إمّا أن تكون أو لا تكون، فلا بد للشخص من أن يختار أن يكون، ولعلّه من بين أصعب المواقف في حياة الإنسان مروره بسلسلة من خيبات الأمل, ضربات متتالية من عدة أشخاص، وهذا ما يسبب له إحباطا وضعفا في الشخصية واكتئابا، ما يؤدي إلى تدمير علاقاتنا الاجتماعية، وكل هذا فقط بسبب تأملاتنا الزائدة وعواطفنا المفرطة.


بالمختصر نجد أننا نحن من سبّبنا التعاسة لأنفسنا، نحن ظلمناها، ويحدث دون علمنا أن ما تأملناه وانتظرناه كثيرا… وما أردناه بشدة ثم صدمنا بحقيقته, كان شرا لنا, أو أنه لن ينفعنا, أو كان سيكون سببا في تعاستنا، وأن ما نعيشه بعد صدمة خيبة الأمل ليس سوى تعاسة مؤقتة تتبعها سعادة لم نتوقعها، وما أجمل السعادة بعد الحزن!! والرخاء بعد الشدة!! والأمل بعد اليأس!!



يحدث أننا رغم حزننا وألمنا… نخفي كل ما بداخلنا ونظهر صورة مبتسمة وصوتا مرحا فقط لأجل إسعاد الغير، ونحن في أمس الحاجة لمن يفعل ذلك لنا، فهل حقا فاقد الشيء لا يعطيه؟!

أحايينٌ كثيرة فيها نفقد الأمل ونحزن… فنشقى وتصبح الدنيا بلا ألوان، وأحيانا أخرى قد نصادف أشياء لم نتوقعها, أشياء بسيطة جدا… كبسمة طفل, لمسة زهرة, قراءة كلمات… ترجع لنا أملنا الضائع، وترجع لنا حماستنا في الحياة، فهل يمكننا أن نعيش كما كنا في السابق؟

[center]أن يعود الأمل لحياة الإنسان يعني أن يراها بلون مختلف, أن يستمتع بكل ما فيها, أن يعيشها بكل تفاصيلها, ويحبّ كل ما سيقابله فيها، أن نعيش الحياة لا يعني بالضرورة أن نكون سعداء دائما, أو أن تمر الأحداث كما نحب ونشتهي… فما أكثر شهوات الإنسان… أن نعيش الحياة…


ذلك يعني أن نتقبل كل ما فيها, حلوها ومرّها, خيرها وشرّها, ضيقها ورخاءها، أن نستمتع بالحاضر مهما كان، ونواجه الحقائق، أن لا نفكر في ماضي مضى واندثر فقط نأخذ منه خبرته وتجربته، ولا نفكر في غد آت لا محال… فغد الأمس هو اليوم، فقط نخطّط حتى لا نعيش بلا هدف، ليكون لنا دور فيها… فمن لم يزد في الحياة كان زيادة عليها… ومن كان له دور لا يحق له الانسحاب منها… فلا مكان للإكتاب واليأس في حياتنا…

مما راق لي


موضوع رائع وطرح مميز أريج الروح

((ذلك يعني أن نتقبل كل ما فيها, حلوها ومرّها, خيرها وشرّها, ضيقها ورخاءها، أن نستمتع بالحاضر مهما كان، ونواجه الحقائق، أن لا نفكر في ماضي مضى واندثر فقط نأخذ منه خبرته وتجربته، ولا نفكر في غد آت لا محال… فغد الأمس هو اليوم، فقط نخطّط حتى لا نعيش بلا هدف، ليكون لنا دور فيها… فمن لم يزد في الحياة كان زيادة عليها… ومن كان له دور لا يحق له الانسحاب منها… فلا مكان للإكتاب واليأس في حياتنا…))


ما أجمل أن يعيش الإنسان على طبيعته، على فطرته، بعيداً عن التصنع والتزييف النفسي والذاتي للظهور بصورة جميلة وليس الذي هو عليها الشخص أمام الناس، خيبة الأمل لا تأتي من ذاتها في شخص ما بل هو من يصنعها في ذاته، في حياته، في مساراته، وقد يطورها لا إرادياً بسبب إستكنانه واستسلامه لمعطياتها السلبية .

أما فاقد الشيء لا يعطيه فهذا أمر لا يختلف عليه إثنين ، فدعيني أضرب ببرنامج الواتس آب مثلاً , فكم من الرسائل التي نتلقاها يومياً وقد يقوم بنقلها أكثر من شخص في وقت واحد سواء الصوتية أو المرئية أو النصية وتتحدث مثلاً عن الأمل والتفاؤل ثم نجد الكثير من الناس لا يعمل بمضمونها فنجدهم ييئسون بمجرد دخول اليأس والقنوط في قلوبهم، فهؤلاء فعلاً فقدوا نغمة التفاؤل والأمل لذا فهم لا يعطون أنفسهم من معطياته الإيجابية .


موضوع جداً رائع وعلى الوتر، وبين طياته جمال الدرر ، ولمن تأمل كلماته أطيب الأثر

الله يعطيك العافية

وتقبلي مروري ومشاركتي المتواضعة

كنت هنا بأحرف


أسير النسيان


Array

        

من مواضيع  اسير النسيان  في المنتدى

0 من إطلالة الأفكار
0 كتبت في مساحاتي!!!
0 كشكول المنتدى العام
0 جمال الحياة بنظرة جمال
0 زهرة ..... من كل بستان

التوقيع:




 

اسير النسيان متواجد حالياً  

 

رد مع اقتباس
قديم 18-11-2018, 16:43   رقم المشاركة : [4]
 

أريج الروح

مجموعة حواء

 

قـائـمـة الأوسـمـة

عدد التقيمات : 432


أريج الروح is just really niceأريج الروح is just really niceأريج الروح is just really niceأريج الروح is just really niceأريج الروح is just really nice
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسيرالشوق مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك ووفقك لكل خير
شكراً لك على الطرح المميز



شكرا على مرورك الطيب
اسعدني كثيرا
وتحياتي لك


Array

        

من مواضيع  أريج الروح  في المنتدى

0 «مَنْ لمْ يشْكُر النَّاسَ لَمْ يشْكُر الله»
0 أشعار الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ال مكتوم ((فزاع ))
0 جلسة سادسة من المكاسب تصعد بالأسهم السعودية
0 الذهب يتجاوز ذروة 3 أسابيع مع هبوط الدولار
0 بياض كالثلج وألوان زاهية.. صور سماء عسير "تأسر القلب"

أريج الروح غير متواجد حالياً  

 

رد مع اقتباس
قديم 18-11-2018, 16:45   رقم المشاركة : [5]
 

أريج الروح

مجموعة حواء

 

قـائـمـة الأوسـمـة

عدد التقيمات : 432


أريج الروح is just really niceأريج الروح is just really niceأريج الروح is just really niceأريج الروح is just really niceأريج الروح is just really nice
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسير النسيان مشاهدة المشاركة


موضوع رائع وطرح مميز أريج الروح

((ذلك يعني أن نتقبل كل ما فيها, حلوها ومرّها, خيرها وشرّها, ضيقها ورخاءها، أن نستمتع بالحاضر مهما كان، ونواجه الحقائق، أن لا نفكر في ماضي مضى واندثر فقط نأخذ منه خبرته وتجربته، ولا نفكر في غد آت لا محال… فغد الأمس هو اليوم، فقط نخطّط حتى لا نعيش بلا هدف، ليكون لنا دور فيها… فمن لم يزد في الحياة كان زيادة عليها… ومن كان له دور لا يحق له الانسحاب منها… فلا مكان للإكتاب واليأس في حياتنا…))


ما أجمل أن يعيش الإنسان على طبيعته، على فطرته، بعيداً عن التصنع والتزييف النفسي والذاتي للظهور بصورة جميلة وليس الذي هو عليها الشخص أمام الناس، خيبة الأمل لا تأتي من ذاتها في شخص ما بل هو من يصنعها في ذاته، في حياته، في مساراته، وقد يطورها لا إرادياً بسبب إستكنانه واستسلامه لمعطياتها السلبية .

أما فاقد الشيء لا يعطيه فهذا أمر لا يختلف عليه إثنين ، فدعيني أضرب ببرنامج الواتس آب مثلاً , فكم من الرسائل التي نتلقاها يومياً وقد يقوم بنقلها أكثر من شخص في وقت واحد سواء الصوتية أو المرئية أو النصية وتتحدث مثلاً عن الأمل والتفاؤل ثم نجد الكثير من الناس لا يعمل بمضمونها فنجدهم ييئسون بمجرد دخول اليأس والقنوط في قلوبهم، فهؤلاء فعلاً فقدوا نغمة التفاؤل والأمل لذا فهم لا يعطون أنفسهم من معطياته الإيجابية .


موضوع جداً رائع وعلى الوتر، وبين طياته جمال الدرر ، ولمن تأمل كلماته أطيب الأثر

الله يعطيك العافية

وتقبلي مروري ومشاركتي المتواضعة

كنت هنا بأحرف


أسير النسيان



شكرا على تفاعلك بالموضوع
وعلى رئيك تسلم اخي اسير النسيان
ودي لك وتقديري


Array

        

من مواضيع  أريج الروح  في المنتدى

0 «مَنْ لمْ يشْكُر النَّاسَ لَمْ يشْكُر الله»
0 أشعار الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ال مكتوم ((فزاع ))
0 جلسة سادسة من المكاسب تصعد بالأسهم السعودية
0 الذهب يتجاوز ذروة 3 أسابيع مع هبوط الدولار
0 بياض كالثلج وألوان زاهية.. صور سماء عسير "تأسر القلب"

أريج الروح غير متواجد حالياً  

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فوهة بركان الوعبة.. «مقلع طمية» أريج الروح السياحه في بني مالك 6 22-02-2018 17:05
خيبة امل من قطاع التوظيف الحكومي الامريكي 13/1/2014 من forexyard fxyard منتدى المال والاعمال وسوق الاسهم 0 13-01-2014 01:57
الأمل .. تفألوا بالخير تجدوه . مشعل بن شويل المنتدى العام 7 03-09-2012 22:23
خيبة الظن بآنسآن محمد السويحي المنتدى العام 11 02-08-2012 06:19
لولا وجود الأمل ابن القيم المنتدى العام 4 15-04-2012 15:34


الساعة الآن 01:56.

هام //ليس بالضرورة ان تعبر جميع المشاركات عن وجهة نظر المنتدى بل تعبر عن وجهة نظر صاحبها

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd

تصميم كوكتيل بلانت

مراسلة الأعضاء الغير النشيطين عبر البريد تعريب منتديات مازال