الأناقه وثقافة العري....؟؟

إنضم
14 أبريل 2008
المشاركات
26
مستوى التفاعل
3
النقاط
3
الأناقة وثقافة العري !





أوشكت إجازة الصيف على القدوم وأوشكت أن تصطحب معها بعض عجائبها وسلبياتها التي تتكرر كل عام وأنا هنا لن أتطرق إلى غلاء المهور أو منكرات الأفراح وسلبيات السفر إلى الخارج أو التبديد الأحمق للأوقات أو الإسراف والتبذير فكل ذلك سبق تناوله ونقاشه وإنما سأعرض لظاهرة غريبة بدأت تجتاح عالم النساء.
إنها مناظر سيئة لا ترتبط بصيف أو ربيع ولكني أعترف أنني لم أدرك بشاعتها وحجمها الطبيعي إلا الصيف الماضي ، إنني أتحدث عن تلك الأشياء العجيبة التي ترتديها المرأة في المناسبات المختلفة وتسميها لباساً فيما هي زيف وخديعة فلكل شيء حولنا غرض ووظيفة فمثلاً الدواء صنع لمكافحة المرض ولكن حين يفقد وظيفته ويصبح سببا للمرض فإننا ندرك أن هناك خللاً ما، وكذلك اللباس فوظيفته الأساسية ستر وتغطية الجسد ولكن ماذا لو أصبحت الأجساد عارية مكشوفة في ذلك اللباس ألا يبدو ذلك سيئاً؟

إن ما شاهدته جعلني أتساءل كيف أصبحت المرأة تشعر أنه أمر عادي أن تكشف صدرها وظهرها وبطنها وساقيها في كل حفل أو مناسبة تحضرها ؟ ثم أي غباء أو تخلف تعانيه المرأة ليرتبط الجمال أو الأناقة لديها بحجم ما تكشفه من جسدها ؟ أما السؤال الأهم فهو : أين ذهب حياء فتياتنا ونسائنا فجأة ؟



ـ أذكر قبل ثلاثة أعوام وفي السكن الجامعي وبين مئات الطالبات كانت هناك مشاعل الطالبة الأنيقة والمميزة بطريقتها الخاصة في انتقاء لباسها بأقمشة رائعة وألوان هادئة متناسقة ، وكم تكون الدهشة حين تُفاجأ من كانت تتوقع أن مشاعل من مدمنات الفضائيات ومجنونات الموضة بأنها من المتفوقات الصائمات القائمات والتي رغم أناقتها المذهلة في أيامها العادية والمناسبات المختلفة وحفلات التخرج إلا أنها لم تكشف يوماً أدنى من الرقبة أو أعلى من قدميها.
ـ لا أدري أي جهل بالدين هذا الذي تعتقد المرأة معه أن وجودها مع النساء يجعل إظهارها لكثير من أجزاء جسدها سلوكاً مباحاً ، ثم ألا تخشى تلك المرأة أن تكون داخلة فيمن قال عنهن الصادق الأمين" صنفان من أهل النار لم أرهما.. وذكر أحدهما.. نساء كاسيات عاريات لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها" فقوله كاسيات عاريات يعني أن عليهن كسوة لا تفي بالستر الواجب إما لقصرها أو خفتها أو ضيقها.
ـ يزداد الأمر سوءاً حين نعلم أن المرأة حين ترتدي ذلك اللباس الفاضح وتخرج من منزلها ومع وجود تلك العباءات المفتوحة والشفافة فإنه غالباً ما يراها إلى جانب النساء بعض من الرجال أيضا. فأنا أتحدى أن تعتاد امرأة الخروج بأثواب عارية ثم تضمن أنه لن ينكشف جسدها أمام الرجال وهي تركب سيارتها أو تنزل منها أو تمشي قاصدة ذلك التجمع النسائي. وقبل أسبوع أخبرتني شقيقتي أنها وزوجها كانا بالقرب من إحدى الاستراحات وإذا بسيارة تقترب وتنزل منها ثلاث نساء وما هي إلا لحظات كن يسرن فيها وإذا بعباءة إحداهن تنحسر عن فستانها الأخضر المشقوق ، تقول: أقسم أننا رأينا ساق تلك المرأة حتى أعلى الفخذ !.
ـ وفي رأيي الشخصي أن ما ترتديه بعض النساء في الحفلات والأفراح يعبر عن شخصيات مختلفة ففيه نرى امرأة مهزوزة ضعيفة ورجلاً لا مبالي وغير غيور وفتاة ليس لديها الحد الأدنى من الحياء ، فالمرأة ضعيفة تتخبط في كل اتجاه مقلدة كل هابطة في الرقص أو الغناء عاجزة عن أن يكون لها ذوق خاص يعكس شخصيتها وهي مهزومة حين تفقد الثقة في جمالها وجاذبيتها فتحاول أن تلفت الانتباه إليها بطريقة أخرى لا تليق بمسلمة ،



أما الرجل فلا يمكن أن يكون أميناً مسؤولا ً وهو لا يعلم بأي لباس تخرج ابنته ولا يمكن أن يكون محباً لزوجته غيوراً عليها ويرضى أن تخرج بأثوابٍ أشبه بملابس النوم ، أما الفتاة فقد خالفت الحياء المأمور به شرعاً وعرفاً عندما ارتدت لباسا يبدي من جسمها أمام النساء ما يستحي الرجل أن يبديه لرجال مثله في حفل مماثل. ـ

وقد صدرت فتوى اللجنة الدائمة والبحوث العلمية والإفتاء في مسألة حدود نظر المرأة إلى المرأة وما يلزمها من اللباس وجاء فيها: إنه يجب على المرأة أن تتخلق بالحياء الذي جعله النبي صلى الله عليه وسلم من الإيمان وقد دل ظاهر القرآن على أن المرأة لا تبدي للمرأة إلا ما تبديه لمحارمها مما جرت العادة بكشفه كالرأس واليدين والعنق والقدمين أما التوسع في التكشف ففي ذلك تشبه بالكافرات في لباسهن وقد ثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال"من تشبه بقوم فهو منهم". أخيراً أسألك أيتها المرأة السعودية المسلمة : إن أصبحت عيناك تارة زرقاء وتارة خضراء وصار شعرك اليوم أشقر وغداً أحمر وبات وجهك لوحة تشكيلية بالألوان الفاقعة والورنيش اللماع ثم لبست فستانا لا أكمام ولا أكتاف له قصيراً جداً من الأمام فيما تجرين ذيله الطويل جداً من الخلف: أسألك: أي نهج تتبعين ؟ وبأي الأقوام تقتدين ؟من تحبين يا ابنة هذه البلاد ؟ أمهات المؤمنين أم ساقطات الشرق والغرب؟

فالمرء مع من أحب.
 

الدميري

مراقب
إنضم
21 يناير 2008
المشاركات
8,852
مستوى التفاعل
185
النقاط
63
[center]وقد صدرت فتوى اللجنة الدائمة والبحوث العلمية والإفتاء في مسألة حدود نظر المرأة إلى المرأة وما يلزمها من اللباس وجاء فيها: إنه يجب على المرأة أن تتخلق بالحياء الذي جعله النبي صلى الله عليه وسلم من الإيمان وقد دل ظاهر القرآن على أن المرأة لا تبدي للمرأة إلا ما تبديه لمحارمها مما جرت العادة بكشفه كالرأس واليدين والعنق والقدمين أما التوسع في التكشف ففي ذلك تشبه بالكافرات في لباسهن وقد ثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال"من تشبه بقوم فهو منهم". أخيراً أسألك أيتها المرأة السعودية المسلمة : إن أصبحت عيناك تارة زرقاء وتارة خضراء وصار شعرك اليوم أشقر وغداً أحمر وبات وجهك لوحة تشكيلية بالألوان الفاقعة والورنيش اللماع ثم لبست فستانا لا أكمام ولا أكتاف له قصيراً جداً من الأمام فيما تجرين ذيله الطويل جداً من الخلف: أسألك: أي نهج تتبعين ؟ وبأي الأقوام تقتدين ؟من تحبين يا ابنة هذه البلاد ؟ أمهات المؤمنين أم ساقطات الشرق والغرب؟

بارك الله فيك اختي مالكية والمشية ملكية على هذا الموضوع المميز
تستاهلين التقييم لهذا الموضوع الذي جاء في وقته نظراً لقرب الاجازة ولك تحياتي
[/center]
 

توتي

Member
إنضم
26 فبراير 2009
المشاركات
475
مستوى التفاعل
15
النقاط
18
العمر
40
الإقامة
اا\\//^^؟؟؟؟؟؟؟؟^^//\\اا
الأناقة وثقافة العري !






السؤال الأهم فهو : أين ذهب حياء فتياتنا ونسائنا فجأة ؟
؟؟؟؟؟



وقبل أسبوع أخبرتني شقيقتي أنها وزوجها كانا بالقرب من إحدى الاستراحات وإذا بسيارة تقترب وتنزل منها ثلاث نساء وما هي إلا لحظات كن يسرن فيها وإذا بعباءة إحداهن تنحسر عن فستانها الأخضر المشقوق ، تقول: أقسم أننا رأينا ساق تلك المرأة حتى أعلى الفخذ !.
أحد الأصدقاء دعانا لشبكة اخته..طبعا حفلة بسيطة بالبيت..
بيتهم ماشاءالله بأعلى الحارة بطرف الجبل...
.وساكنين بالدور التاني..درج معلة يدخل للبيت..وطبعا مدخل واحد للرجال والنساء,
وكعادة الشباب جالسين قدام البيت بالخارج
احتاجت زوجة احد الشباب اللي جالسين معانا تخرج لتذهب مع زوجها ثم تعود..
طبعا احنا جالسين محنا دارين وهي خارجة ونازلة من الدرج...مع المشي
انكشف العباءة_طبعا مفتوحة من الامام كاملة مدري شنو تسموها...
وكانت لابسة قصير ... وكان المنظر زي ماقالت اختنا من الكعب لأعلى الفخذين
فمن لم يسبق له رؤية مثل هذا المنظر من اخواننا العزاب الذين يقفون برفقتنا
فقد جاءتهم الفرصة المجانية لحدهم ليدحظوا عيونهم كما لاتحتمل..

ـ وفي رأيي الشخصي أن ما ترتديه بعض النساء في الحفلات والأفراح يعبر عن شخصيات مختلفة ففيه نرى امرأة مهزوزة ضعيفة ورجلاً لا مبالي وغير غيور وفتاة ليس لديها الحد الأدنى من الحياء ، فالمرأة ضعيفة تتخبط في كل اتجاه مقلدة كل هابطة في الرقص أو الغناء عاجزة عن أن يكون لها ذوق خاص يعكس شخصيتها وهي مهزومة حين تفقد الثقة في جمالها وجاذبيتها فتحاول أن تلفت الانتباه إليها بطريقة أخرى لا تليق بمسلمة ،
يفترض ان تكون الام هي الرقيبة داخل القاعة على بنتها لكن اذا كانت الام مشخلعة على قولتهم فلاحرج على البنات مساكين..



أما الرجل فلا يمكن أن يكون أميناً مسؤولا ً وهو لا يعلم بأي لباس تخرج ابنته ولا يمكن أن يكون محباً لزوجته غيوراً عليها ويرضى أن تخرج بأثوابٍ أشبه بملابس النوم ، أما الفتاة فقد خالفت الحياء المأمور به شرعاً وعرفاً عندما ارتدت لباسا يبدي من جسمها أمام النساء ما يستحي الرجل أن يبديه لرجال مثله في حفل مماثل. ـ
صحيح الاب عليه مسئولية ولكن بعض الزوجات والبنات بيخرجون من البيت لابسين كويس بس الله اعلم باللي بيسير داخل القاعة



فالمرء مع من أحب.
"اللهم انك تعلم انني احببتها فيك واجتمعنا بشرعك ..وأخذت أمناتكبمشيئتك.. فاجمعني بها برحمتك يوم القيامة في جناتكجنات الخلد"


شكرا على الموضوع اتمنى تستفيد منه الأمهات والآباء قبل البنات...
 

حصن شريان

مراقب المنتديات العامة
إنضم
7 ديسمبر 2008
المشاركات
25,213
مستوى التفاعل
192
النقاط
63
الإقامة
الشمال الشرقي
604subjectabeermahmoudoi2.gif
 

عابد الشباني1

مشرف سابق
إنضم
1 سبتمبر 2008
المشاركات
12,633
مستوى التفاعل
66
النقاط
48
اذا هناك من يكتب ويفكر مثل تفكيرك

ويمسك القلم ويكتب بنظريتك

فوالله الدنيا لاتزاااااااال بخير والامه بها من يهدي الى الرشد

بارك الله فيك وفي طرحك الرااااااقي
 

حكاية طيف

مشرفة عالم حواء
إنضم
20 مارس 2009
المشاركات
5,758
مستوى التفاعل
213
النقاط
63
مالكيه والمشيه ملكيه
بارك الله فيك وجزاك خيرا ونفع بك


الامر تخطى الدين و حدود الاعراف والتقاليد
الامر تخطاه بقرون
صارت الي ماتتعرى متخلفه ورجعيه وماتفهم في خطوط الموضه
الرقابه لازم تكون من البنت ذاتها قبل مايكون امها او ابوها هو الرقيب

ماعندي شي اضيفه كفيتي ووفيتي
يعطيك العافيه
 
أعلى